سيدا

سيدا

طاعون الرب

تاريخ النشر:
٢٠١٩
عدد الصفحات:
١٧٤ صفحة
الصّيغة:
٦٠٠
شراء

نبذة عن الكتاب

مرحبًا عزيزي، كيف حالك؟
أرجوك لا تعاقبني فليس لي ذنب بل الذنب عليَّ.
أعلم أني آذيتك لكني حميتك من أنثى فانية، أنثى مقدر لها الموت بعد شهور او سنوات او حتى ايام.
كن رحيمًا ولا تتعجل بالحكم، لا تكن جلادًا قاسيًا يقسو في نزع القلب ولا قاضيًا جائرًا..
قلبي انتزع عندما قررت هجرك فما الهجر إلا موت رحيم في حالتي.
احكم بالعدل، استشر قلبك قبل النطق فهو سيدلك لأنه لا يعشق إلاي.
جعلت سردي علي الورق؛ هو عبادة ولها الممارسات واالفروض كأداء الصلوات المعهودة التي تتركني لتفعلها. أتتذكر!
تلك الرواية تتحدث عن أبي الظالم وما فعله معي، عن الطاعون الذي يتملك من جسدي وما هو إلا واقع يتفرس خلاياي مذ ولادتي.
لم يتم العثور على نتائج