البر الشرقي

البر الشرقي

المؤلّف:
عدد الصفحات:
٣١٦ صفحة
الصّيغة:
٥٠٠
شراء

نبذة عن الكتاب

تدور احداث الرواية في الوقت الحالي حول نجاة الاقصري المحامية الالمعية التي تعمل مع خالها المحامي رشاد المعداوي الذي يتقدم إليها ابن عمه ( رفاعي عوض حبيش الاقصري) عضو مجلس الشعب ( عن حزب الحرية والعدالة الاخواني) للزواج منها؛ تفاجئ نجاة ان لها اولاد عمومة لم تسمع بهم من قبل؛ وقعت الصدمة علي الخادمة التي لازمتها منذ ولادتها حتي اصبحت نجاة محامية؛ تعترض الخادمة علي هذه الزيجة لانها تعلم ان عمها ( عوض حبيش الاقصري) عضو مجلس الشعب ( عن الحزب الوطني) وتاجر الاثار قد قتل او تسبب في قتل والدها ( سيد حبيش الاقصري) وايضا هو سبب رئيسي في قتل والدتها( نوارة المعداوي) اخت رشاد المعداوي وهي في حمي النفاس وايضا لعلمها مدي ارتباط نجاة بابن خالها محمد (ماريو) الذي يعمل في مجال الكشف عن الاثار ويحمل الجنسية الالمانية بحكم ولادته في المانيا وايضا حياته هناك مع اخواته ( لينا وسوزي) بعد انفصل والدته فيرونيكا عن والده رشاد ومغادرة مصر وترك نجاة في كنف خالها وتخرجها في الجامعة؛ تحضر ( رقية) الصندوق القديم التي احتفظت به منذ قتل ( نوارة) إلي نجاة؛ تفاجئ ان هناك قطعة ارض تملكها ومنزل في الاقصر ولكن هناك قطعة من الآثار يوجد عليها ختم كليوباترا من ضمن محتويات الصندوق القديم؛ تعرض القطعة علي ابن خالها الذي يستعجب من وجود هذه القطعة لان قبر كليوباترا لم يكتشف بعد؛ يخبرها بحضوره الي مصر مع اخته لينا التي شغلت منصب في احدي شركات تصنيع السيارات.

اصرار ابن عم نجاة ( رفاعي) ومحاولة اجبار نجاة علي الزواج منها وضع رشاد المعداوي في موقف لا يحسد عليه عندما يذكره بأن مكتبه والمكانة والحظوة التي يحظي بها هي من تدبير عم نجاة بعد ان خان رشاد المعداوي الامانة في قضية من القضايا وكانت مكافاته من خيانة الامانة والتفريط في حق موكله هذا المكتب الذي يقع في وسط البلد؛ حاول رشاد ان يقنع ابنة اخته علي الزواج من ابن عمها حتي لا يفضح امره لكنها رفضت بعد ان ادركت ان الامر يكتنفه الغموض قررت ان تنتظر محمد حتي يحضر وتجد طريقة لكشف اللثام عن هذا الغموض

ياتي محمد إلي مصر بصحبة اخته لينا؛ يحاول محمد ان يجد تفسير لما يحدث؛ يحاول رشاد ان يفرق بين نجاة ومحمد؛ يتظهران بنجاحه في التفريق بينهما؛ تغادر نجاة مع رقية المنزل بحجة البحث عن الهدوء؛ يذهبان إلي الغردقة ثم بعد ذلك يتجهان الي قنا؛ يغادر محمد ايضا بحجة رجوعه الي المانيا ثم يتجه الي الاقصر حتي يصبح بجوار نجاة؛ وفي قنا تبدا نجاة في البحث عن فودة السائق الذي اقل رقية وفي صحبتها نجاة وهي عمرها ايام من الاقصر الي قنا هروبا من عمها؛ في قنا نجد انصاف المتعلمين والمجرمين ومن لم يحصل علي إجازة في الفتوي والإمامة اصبحوا هم المسيطرون علي القري والنجوع باسم الدين؛ تترك نجاة قنا وتتجه الي الاقصر بصحبة رقية وفودة نزولا الي منزلها المهجور في البر الشرقي بجوار معبد ( منتو – الموامود) من المعابد التي توجد في البر الشرقي والتي قامت باقامة الصلوات فيه الملكة كليوباترا؛ تبحث نجاة في الاقصر عن من تسبب في قتل والديها وفي نفس الوقت يعلم رفاعي بقدومها ظنا انها قد اتت لكي تعقد عقد الزواج ولكنه يفاجئ برفضها.
لم يتم العثور على نتائج