الريسة

الريسة

خلقت لأغرق في الناس لا لأعلو عليهم

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٩
عدد الصفحات:
٥٣٤ صفحة
الصّيغة:
٦٠٠
شراء

نبذة عن الكتاب

تحكي الرواية قصة امرأة مشهورة تدعى "أمان"، أطلق عليها والديها هذا الاسم لسببين، أن يكون اسمها بعيداً كل البعد عن الدين في الوقت الذي يتنازع فيه سكان البلدة على تسمية أبنائهم بأسماء تعبر عن ديانتهم، والسبب الآخر أنهم طمحوا للأمان في دولتهم البائسة التي لقبتها في ما بعد "بلدة الأموات". تبدأ أحداث الرواية بـ "أمان" تلك المرأة المشهورة مع زوجها في فندق، تتصل إحدى التلميذات القدامى من المحليين الشمالين بزوجها طالبةً منه أن تجري مقابلة مع زوجته "أمان" بحكم أنها مشهورة، فشقيقتها تدرس الصحافة وستقوم بمشروع يتضمن السيرة الذاتية لخمس أشخاص أثروا في العالم ومازالوا على قيد الحياة. تُجري مع أمان المقابلة فتاة تدعى "بروك"، في عامها الثالث الجامعي، وتبدأ أمان في السرد لها عن ماضيها مبتدئة الحديثَ عن والديها، فوالدها يتبع الديانة الشمسية، ووالدتها تتبع الديانة القمرية، وتحكي أمان أنها كانت تعلم قبل أن تعرف العالم أنها مختلفة تماماً عن أقرانها، هذا العالم الذي تملكها شعور قوي بأنها ولدت لتغيره. كما تتباع عن عدم امتلاكها لاخوة بسبب مرض عضال أصاب رحم والدتها فكان لها أخ وصديق واحد هو ابن جيرانها "نعيم" الذي يتبع هو وأهله ديانة الأرض، حيث يؤمنون أن الأرض هي الأم الجالبة للخير والحياة، فكلما امتلكوا الكثير من بقاع الأرض استطاعوا أن يحكموا العالم.
وتسرد أمان عن عصرها الذي ولدت فيه ،عصر الصراعات بين الاحتلال الأجنبي التي عانت منه بلادها مئات السنين وبين الأرض التي امتصوا خيراتها فلم يتركوا لأهلها الأصليين شيئاً وفرضوا على الفقراء كل أنواع الجزى رغم ضالة معيشتهم. وتكمل أمان باقي قصة حياتها عن تمردها في المدرسة وإنهاء دراستها الثانوية التي هي أقصى مرحلة ممكن أن تصل إليها في بلادها بسبب الإحتلال، فأرادت أن تكمل دراستها الجامعية وتدرس العلوم السياسية، تقدم للمنحة هي وصديقها المقرب نعيم ويقبل طلبها هي فقط، فتسافر لتبدأ رحلتها التعليمية ورحلة حياتها في عالم السياسة الذي يجعل منها شخصاً يدافع عن حقوق الناس، شخصاً فاعلاً مؤثراً على غيره ، حين تفوز بانتخابات رئاسة إتحاد الطلبة، حيث تعتبر هذه المرحلة نقطة التغيير الجذرية في حياتها، إلى جانب مغامرات كثيرة ومشوقة.
لم يتم العثور على نتائج