بعدك

بعدك

المؤلّف:
تاريخ النشر:
٢٠١٧
الناشر:
عدد الصفحات:
٦٢٦ صفحة
الصّيغة:
١٬١٠٠
شراء

نبذة عن الكتاب

رواية "بعدك" للكاتبة البريطانية جوجو مويس، هي الجزء الثاني من رواية (أنا قبلك) تدور أحداث الرواية حول البطلة لويزا، وكيف أصبحت حياتها بعد وفاة "ويل"، فقد عاشت حالة من الحزن والضياع والفقد، فقد كانت كالتائهة التي تبحث في الفراغ ، لا تعرف ماذا تريد، وكيف ستكون حياتها، فدائماً كانت تقول: "تباً لك يا ويل لم رحلت وتركتني وحيدة".
مات ويل في مركز للديجنتاس في سويسرا، أما لويزا، فكانت تعتقد أنها على وشك بداية حياة جديدة، بعد أن اشترت شقة في لندن من الوصية التي تركها لها ويل قبل وفاته. حصلت لويزا على عمل في حانة بمطار لندن وكانت حياتها تسير بشكل شبه طبيعي لأنها لم تستطع أن تنسى ويل وحبها له بالرغم من أنها عرفته لستة أشهر فقط. يحصل لها حادث حيث تقع من سطح المبنى الذي تسكنه، وحدها العناية الإلهية ومظلة شرفة الجيران انقذاها من الموت، لكنها تعرضت لكسور عديدة. في هذه الفترة تظهر ابنة ويل ليلي ذات الستة عشر عاماً والتي لم يكن يعلم بوجودها حتى ويل نفسه، لأنها كانت نتيجة علاقة مع صديقته أيام الجامعة، وافترقا من بعدها، ولم تشأ تانيا والدة ليلي على إخباره بحملها وأنها تنتظر طفلة منه.
تبدّل ليلي حياة لويزا حيث أنها كانت تمرّ بفترة مراهقة معقدة جداً فلا والدتها تهتم بها ولا زوج أمها المنشغل طيلة الوقت، فتفرض نفسها على لويزا إلا أنها تجد نفسها في الشارع بعد أن طردتها لويزا من منزلها لإدمانها الكحول والمخدرات وخلق مشاكل كانت بغنى عنها، تتوه ليلي في الشوارع إلا أن لويزا تتمكن من العثور عليها بمساعدة صديقها سام بعد عشرة أيام غافية على احد مقاعد الشوارع، لتبدأ معها رحلة عودتها إلى الحياة، كنت ليلي قد تعرّفت على والد ووالدة ويل، حيث انفصلا عن بعضهم البعض بعد وفاة ابنهم، تعتني بها جدتها وتطلب منها القدوم لتعيش معها بعد أن اعادتها للمدرسة.
تحصل لويزا على عمل مع مسكن في نيويورك، ترفضه في المرّة الأولى بسبب اعتنائها بليلي وفاء منها لويل، وفي هذه الأثناء تتعمق علاقتها بصديقها سام وهو المسعف الذي قام بإسعافها عندما سقطت من سطح المبنى. بعد وفاة ويل تذهب لويزا لمركز معالجة نفسية، كل مجموعة فيه مكونة من عدة أشخاص يروون تجاربهم السابقة مع الأشخاص الذين فقدوهم، وكيف بالإمكان العودة للحياة الطبيعية. تعود الحياة لطبيعتها بين والد ووالدة لويزا عند إصرار الوالدة المشاركة بنشاطات نسوية لحث المرأة على أن تشعر أنها كائن مستقل وأن مهمتها ليست المطبخ وغرفة الغسيل فقط، الأمر الذي لم يرق لزوجها. تحصل لويزا على عملها في نيويورك وتغادر لندن بعد أن عادت لحياتها الطبيعية.
لم يتم العثور على نتائج